www.imanghassanghalayini.com

www.imanghassanghalayini.com


 
التسجيلدخولالبوابة*الرئيسيةالأعضاءالمجموعاتس .و .جبحـثمكتبة الصوراليومية

شاطر | 
 

 ايفون رايدلي:مقاطعة الصهاينة والدنمارك رد حضاري

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
GHASSAN GHALAYINI

avatar

ذكر
عدد الرسائل : 194
العمر : 58
بلد الاقامة : لبنان
My SMS : <FIELDSET style="PADDING-RIGHT: 2px; PADDING-LEFT: 2px; PADDING-BOTTOM: 2px; WIDTH: 208px; PADDING-TOP: 2px; HEIGHT: 104px"><BR><LEGEND><B>My SMS</B></LEGEND><BR><MARQUEE onmouseover=this.stop() style="FONT-FAMILY: Tahoma; TEXT-ALIGN: center" onmouseout=this.start() scrollAmount=1 scrollDelay=2 direction=up height=80>أكتب هنا</MARQUEE></FIELDSET>
نقاط : 3
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 11/10/2007

مُساهمةموضوع: ايفون رايدلي:مقاطعة الصهاينة والدنمارك رد حضاري   الأحد 09 مارس 2008, 11:03 pm

أثارت الكاتبة والصحفية البريطانية التي أعلنت دخولها الإسلام عقب احتجازها من قبل حكومة طالبان في أفغانستان عام 2003 موجة من الجدل في المؤتمر العاشر للندوة العالمية للشباب الإسلامي الذي عقد في القاهرة عندما رفضت مصافحة شيخ الأزهر، وهاجمت ووزير الثقافة المصري فاروق حسني لموقفه الأخير من الحجاب، وقالت إيفون ردلي التي تحدثت أمس في جلسة أدارها الفريق عبد الرحمن سوار الذهب وشارك فيها الأمين العام للهيئة العالمية للإعجاز في القرآن والسنة الدكتور عبد الله المصلح: لقد رفضت مصافحة شيخ الأزهر فاتهمني بالتطرف، أما وزير الثقافة المصري فاروق حسني فإنه ينطبق عليه المثل الإنجليزي “إنه يطلق النار على قدمه” عندما يهاجم حجاب المسلمات.

محيط ـ علي عليوه

وأوضحت ردلي أن على المسلمين قبل البحث في قضايا الإسلاموفوبيا والتصدي لما يقوله أعداؤهم أن يتصدوا لمن يهاجمون الإسلام من الداخل.
وعلى الفور سعت إدارة الندوة العالمية للشباب -التي دعت ردلي للمشاركة في مؤتمرها- لإعلان براءة ساحتها مما قالته ردلي مشيرة إلى أن هجومها على كل من شيخ الأزهر ووزير الثقافة المصري لا يعدو كونه رأياً شخصياً لردلي ولا يعبر عن وجهة نظر الندوة منظمة المؤتمر، وذلك لتفادي حدوث أزمة مع الحكومة المصرية، كما طلب عدد من منظمي الندوة من الإعلاميين عدم إثارة الموضوع سواء مع إيفون ردلي أو في وسائل إعلامهم غير أن الإعلاميين لم ينصاعوا لذلك الطلب وعقدوا لقاءً خاصاً مع ردلي تناقشوا فيه معها حول موقفها ومسيرتها مع الإسلام، حيث استعرضت قصة إلقاء حكومة طالبان القبض عليها لدخولها البلاد بطريق غير مشروع وعرضهم الإسلام عليها مقابل إطلاق سراحها.
وفي المؤتمر الصحفي أكدت الصحفية البريطانية المسلمة ايفون ردلي ان مقاتلي طالبان الذين اعتقلوها حين دخلت أفغانستان بطريقة غير قانونية ( قبل سقوط حكم طالبان ) جعلتهم يشكون فيها ولكنها فوجئت بالمعاملة الإنسانية التي كانت أفضل من معاملة الأمريكان لمعتقليهم في أبو غريب ومعسكرات جوانتانامو وبجرام وغيرها وهذا ما دفعها لدراسة الإسلام وبعد فترة اقتنعت بهذا الدين وأعلنت إسلامها .
وقالت أن المقاطعة الاقتصادية للمنتجات الإسرائيلية والأمريكية أسلوب حضاري وفاعل للرد علي الاعتداءات المستمرة ضد الشعب الفلسطيني كما أن مقاطعة المنتجات الدنماركية كانت فعالة وعكست وحدة المسلمين تجاه الإساءة للنبي صلي الله عليه وسلم
مريضة نفسية
وأوضحت ردلي أنها قررت أن تفي بوعد ها لمن اعتقلوها والذين اشترطوا عليها لكي يطلقوا سراحها أن تقوم بالتعرف علي الإسلام عقب عودتها إلي وطنها فبدأت بقراءة القرآن ودراسة الإسلام دراسة أكاديمية ووجدت نفسها تزداد اقتناعا بشكل سريع وبعد 30 يوما من اطلاق سراحها اعتنقت الاسلام .
وقد سبب هذا القرار تساؤلات لدي الغربيين عن سبب اعتناقها الاسلام وقرروا انها مصابة بمرض نفسي يحول المريض الضحية الى شخص متعاطف مع مختطفه.
وردت عليهم بانها لاتستطيع التعلق عاطفيا بمن اعتقلوها فقد شتمتهم اثناء الاعتقال ورفضت تناول طعامهم وبدأت في اضراب عن الطعام ولكنني فوجئت بانني كلما ازددت رفضا لتصرفاتهم كلما ازادد لطفهم معي واستمروا في القول لي بأنني اختهم وأنهم يريدون ان اكون سعيدة وتوقعت ان يكون كلامهم غير صحيح لأنني صدقت ما كان يقال عنهم بأنهم اعنف حكومة على ظهرالارض .
وقالت لقد توقعت ان التعامل معهم بلطف سيحولهم الى ممارسة العنف ضدي وان استخدام التعذيب بالكهرباء والاغتصاب سيتم معي وتوقعت ان جميع ما حصل في جوانتاناموا وابو غريب سيحصل معي ولكن حسن المعاملة جعلتني اردد في كل مكان اذهب اليه بعد الافراج عني اشكر الله انني اعتقلت من جانب من يصفهم الاعلام الغربي بانهم اسوأ حكومة في العالم وهي حكومة طالبان وليس من القوات الامريكية .
وتضيف :عندما تم اطلاق سراحي لأسباب انسانية لا اعلم من كان الاسعد انا أم طالبان وقد تعرضت لمضايقات عديدة بعد دخولي الاسلام حيث تلقيت تهديدات بالقتل وتم الاعتداء علي بالايدي بسبب أنني مسلمة ، و تم اخبارها في يوم اسلامها بانها ستتعرض لامتحان شديد .
واستطردت :اعتقد انني اواجه المضايقات التي تواجهها اي اخت تلتزم بالحجاب او تضع اقدامها على الخطوات الاولى وهذا التحدي يواجه الاخوات المسلمات في المجتمع الاوربي يوميا وللأسف في بعض الدول الاسلامية .
التمسك بالحق
واشارت ايفون ردلي الي ان الكلمة العربية الوحيدة التي تعرفها هي كلمة الحق ، وبالتالي لا تجد مبررا لتسكت عن قول كلمة الحق ، حتى لا يثبت ما يقال في الغرب من ان المرآة المسلمة صامتة ،وان لها اختان واحدة عاشت جارة لعائلة اسلامية لمدة 20 عاما وكان التعمل معها حسنا ولذلك كان قبولها بإسلامي أمرا طبيعيا ، والاخت الثانية كانت تعتمد على قراءة الصحافة الصفراء فكانت تعتقد بأنني سأفجر نفسي واتحول الي ارهابية .
انا اعمل حاليا صحفية في الاذاعات الانجليزية باللغة الانجليزية واقدم برامج عن عن الاسلام واكتب مقالات في الاعلام الغربي والمقال الاخير كان عن قضية
[b]واردفت : بعد رحلة طالبان اخذت تقرأ في الاسلام وكانت تقرأ في الكتب الوسطية وبخاصة كتب الاخوان و كتب سيد قطب وبخاصة معالم في الطريق وتأثرت بما فيه ولذلك انصح كل احد بأن يقرأه وان كنت لا أجده في مكتبات القاهرة .
وحول الاساءة للرسول صلي الله عليه وسلم في صحف الدانمارك اوضحت ان قوتنا هي في الاتحاد وراء المقاطعة كرد فعل علي تلك الاساءات التي تمت من خلال الرسوم المسيئة مؤكدة ان المقاطعة كانت طريقة جيدة لتعبير المسلمين عن عدم رضاهم وفشل الحكومة الدانماركية في التعامل مع الرسوم المسيئة وثبت ان مقاطعة المنتجات سلاح مؤثر ، ولقد راينا تغييرات كثيرة تمت في جنوب افريقيا حينما تمت مقاطعة الحكومة العنصرية هناك وطالبت بضرورة مقاطعة الدول التي تدعم وتدافع عن الحكومة الاسرائيلية ، ليس مقاطعة المنتجات الاسرائيلية بل مقاطعة الشركات الامريكية التي تدعم اليهود مشيرة الي انها لا تستطيع تصور ان المسلمين يشربون منتجات شركة الكوكاكولا التي تدعم اسرائيل لانهم بذلك يشربون دماء اخوانهم المسلمين في فلسطين ايضا وان شراء قهوة الداعمين لاسرائيل يعد بمثابة مشاركة في شراء الطلقة التي تقتل الفلسطيني.
الغربيات يقبلن علي الاسلام
وحول السبب في اعلان اسلامها اوضحت ردلي : ان السبب هو الذي ما قالته عن ظروف التحول الي الاسلام ، وهي ليست المرة الاولي التي تتحول فيه امراة غربية الى الاسلام بل هناك العشرات من النساء في الغرب الذين يتحولون يوميا الى الاسلام .
وحول كتابتها كتابا عن اسامة به لادن قالت :انا اكتب عن اسامة بن لادن لانني اعتقد انه من اكثر الشخصيات الاسلامية تأثيرا خلال المائة سنة الماضية ،فكرة الكتاب ليست تمجيد لشخصيته بل دراسة واقعية عن تلك الشخصية .
واضافت قائلة : اشارك الآن في انشاء موقع قناة الجزيرة باللغة الانجليزية من عام 2003 على الانترنت واعتقد انني في حاجة الي المزيد من الدراسة للاسلام لكي تعمل في مجال الدعوة بين النساء في بريطانيا خاصة وان عمرها في الاسلام قليل 3 سنوات ، ولازلت اعتقد انني في حاجة ايضا الي القراءة في الآداب الاسلامية .
وحول كيفية الحد من ظاهرة الخوف من الاسلام في الغرب قالت : اعتقد اننا يجب ان نقوم بدور مع انفسنا ، واشارت الي وزير الثقافة المصري فاروق حسني ،ووصفته بانه ينطبق عليه المثل الغربي( الذي يطلق النار على قدمه ) وان مثل هذا الرجل يتعب الاسلام فكيف نواجه أعدائنا ونحن نهاجم من الداخل ، يجب علينا اصلاح أنفسنا قبل ان نفكر في التعامل مع الاخرين واضافت بانها تتمني الشفاء من غضبه وضغط الدم العالي وان يعتذر للمسلمين الذين اساء اليهم .

منقول عن شبكة محيط الاخبارية
الحجاب ونشر في الواشنطن بوست ومازالت اعمل في مجالها ولى علاقات طيبة مع الجميع .
[/b]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
ايفون رايدلي:مقاطعة الصهاينة والدنمارك رد حضاري
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
www.imanghassanghalayini.com :: 
][§¤°^°¤§][][ المنتديات الروحية ][§¤°^°¤§][][
 :: الركن الاسلامي
-
انتقل الى: